قلعة قصر الحصن

تم بناء قلعة قصر الحصن في القرن الثامن عشر كبرج مراقبة باستخدام المرجان وأحجار البحر، على أيدي قبائل بني ياس في أبوظبي للإشراف على طرق التجارة الساحلية وحماية مصادر المياه التي تم اكتشافها على الجزيرة.
.
ولعلّ أحد الجوانب الأكثر براعة في هيكل القلعة هو نظام التهوئة التقليدي "البارجيل" – وهو من أقدم نظم تكييف الهواء. فالفتحات الغائرة في جدران البارجيل توجّه نسيم البحر إلى الغرف الداخلية عبر الممرات الهوائية الضيقة.

وبالنظر إلى عمر القلعة وأهميتها نسبةً لتاريخ أبوظبي، يحرص فريق الترميم على اتخاذ كل تدابير الحيطة والحذر لتفادي إلحاق أي ضرر بالنسيج الأصيل للهيكل الأساسي. خاصة في التدخلات الجارية على برج المراقبة القديم، الأمر الذي يعدّ أكبر تحدٍّ يواجهه المهندسون المعماريون وفريق الترميم بسبب بقاء الكثير من أعمالها الحجرية الأصلية.